الرئيسية / اخبار / حقيقة فعالية الزنك في الوقاية من فيروس كورونا المستجد

حقيقة فعالية الزنك في الوقاية من فيروس كورونا المستجد

يعتبر الزنك أحد العناصر الضرورية لعمل الجهاز المناعي بالجسم إذ أنه يساعد الحامض النووي أن يعمل بشكل صحيح ويعزز النمو الصحي للمناعة منذ الطفولة، ويحتاج جسم الإنسان إلى الزنك لتنشيط الخلايا الليمفاوية التائية، والتي تساعد في السيطرة على الاستجابات المناعية وتنظيمها ،وكذلك مهاجمة الخلايا المصابة.
يتركز الزنك في أقوى عضلات و أنظمة الجسم وخاصة في خلايا الدم البيضاء والحمراء، شبكية العين، الجلد، الكبد، والكلى والعظام والبنكرياس، والسائل المنوي وغدة البروستاتا في الرجال التي تحتوي أيضا على كميات كبيرة من الزنك.
يحتوي جسم الإنسان على أكثر من 300 إنزيم مختلف والذي يتطلب وجود الزنك ليعمل الجسم بكامل أنشطته الطبيعية.
يحتاج الشخص العادي إلى 2-3 غرامات من الزنك في أي وقت من الأوقات، علما ان الزنك يفرز بشكل طبيعي في الجسم البشري بواسطة خلايا و أعضاء، مثل الغدة اللعابية، وغدة البروستاتا والبنكرياس.
يعد الزنك عنصرًا ضروريًا لنظام المناعة الصحي، وإن حدوث نقص فيه يمكن أن يجعل الشخص أكثر عرضة للأمراض، قد يوصي الأطباء بتناول حبوب الزنك التي تمتلك فوائد عديدة. يعتبر الزنك المسؤول عن عدد من الوظائف في جسم الإنسان، ويساعد على تنشيط نشاط ما لا يقل عن 100 إنزيم مختلف.
يمكن أن يحدث نقص الزنك إذا لم يكن هناك استهلاك عالي بما يكفي من الغذاء أو المكملات الغذائية، لذلك قد يقترح طبيبك تناول حبوب الزنك التي تقدم لجسمك فوائد الزنك المطلوبة.
لا توجد معلومات دقيقة حول كورونا المستجد حتى الآن ولم يتعرف العلماء على سبل للوقاية من هذا الفيروس التاجي سوى تطبيق التباعد الاجتماعي، وغسل اليدين، وكذلك تطهير الأسطح، ولكن انتشار بعض الشائعات حول دور وفعالية عنصر الزنك في الوقاية من كورونا، أكد العلماء أهمية الزنك بالنسبة للجهاز المناعي، وكذلك بعدما تم البحث في الدراسات القديمة التي نشرت عن فيروس السارس، وفقًا لموقع “Drugs.com”.
يعد السارس أحد الفيروسات التاجية التي ينتمي فيروس كورونا لنفس عائلتها، وأظهرت دراسات مختبرية في عام 2010 أن الزنك يثبط نشاط فيروس السارس، مما يقلل من فرص حدوث العدوى، وكذلك يخفف حدة الأعراض، وتم التعرف على تلك النتائج معمليًا دون أن يتم تطبيقها بشكل فعلي، وباعتبار كورونا يحمل صفات مشتركة مع السارس فنظريًا يمكن أن يعطي نفس النتائج، ولكن لم يتم إثبات ذلك.
توجد مئات الدراسات التي تبحث في فعالية الزنك ضد نزلات البرد، وهناك أحد النظريات التي دعمها العلماء بشدة وهي أن الزنك يمكن أن يمنع ربط فيروس البرد بالخلايا داخل الغشاء المخاطي للأنف ويقمع الالتهاب، على الرغم من وجود نتائج متضاربة إلا أنه قد يكون فعال في بعض الحالات بينما أحيانًا يكون أقل تأثيرًا.
ان تقوية المناعة يعتبر السلاح الأول لمواجهة الأمراض و الأوبئة بشكل عام لذلك لابد من تلبية احتياجات الجسم اليومية من المعادن و الفيتامينات و التي تلعب دورا أساسيا في قدرة الجهاز المناعي على مواصلة وظائفه بشكل سليم، مثل النحاس، والحديد، والزنك، وفيتامينات مثل  A، B12، B6، C، D و غيرها.

 

بقلم

أ.م.د. أمل سعدون الآبراهيمي

شاهد أيضاً

استحداث دراسة الدكتوراه في كلية التمريض

استقبلت عميد كلية التمريض بجامعة الكوفة الدكتورة راجحة الكسار لجنة استحداث الدكتوراة في جامعة الكوفة …

تعليق واحد

  1. احسنتي دكتوره
    بالمكان ترجمتها الى الانكليزية والتوسع بالتفاصيل وذكر المصادر ونشرها
    بالتوفيق ان شاء الله ومزيدا من التألق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *