الرئيسية / اخبار / ماء الليمون و حصى الكلى

ماء الليمون و حصى الكلى

الليمون هو نبات شجري معمر يعرف علمياً باسم Citrus limon ويعتبر الليمون من أهم النباتات للاستعمال المنزلي سواء كغذاء أو كدواء .
تحتوي ثمار الليمون على زيت طيار بنسبة 2.5% والذي يوجد في الغلاف الثمري للثمرة ويشكل مركب الليمونين 70% من محتوى الزيت الطيار, ومن المركبات الهامة في الزيت الطيار الفاتيربينين والفاباينين وبيتاباينين وسترال, كما تحتوي الثمرة على كومارينان وبايوفلافونيدات وفيتامينات C وA ومجموعة فيتامين B بالإضافة إلى مواد هلامية وسكريات.
 يعتبر الليمون صيدلية كاملة نظراً لفوائدة التي لا حصر لها لصحة الجسم فإذا كنت تعاني من حصى الكلى لابد من شرب عصير الليمون ، وأوضح الأطباء أن حصى الكلى هي مشكلة خطرة وخاصة عند الرجال, حيث يعاني المصابون من حرقة شديدة في البول وتكرار التبول بشكل غير طبيعي, مشيرين إلى أن 80% من حصى الكلى تنتج عن تراكم الكالسيوم في الكلى بسبب انخفاض تركيز مركب السترات Citrate في الإدرار و الناجم عن خلل في عمليات الأيض في الجسم يؤدي إلى ضعف امتصاصه.
ونوه الباحثون إلى أن الجراحة لإزالة الحصى أو باستخدام الليزر لتفتيتها إلى حصيات صغيرة الحجم تخرج مع الإدرار, لا تضمن الشفاء التام 100%, كما أن الانتكاسة قد تسوء وتقود إلى القصور الكلوي الذي لا يوجد له علاج شاف حتى الآن عدا عملية زراعة كلى جديدة, لذلك فإن التغلب على هذه الحالة في مراحلها المبكرة يمثل العلاج الفعال من المرض.
أكد هؤلاء أن بالإمكان التخلص من حصى الكلى في بداية تشكلها بتناول كبسولتين من مركب سترات البوتاسيوم يوميا إلا أن ثمنها الباهظ لا يمكن الكثيرين من تعاطيها, أما شرب عصير الليمون بانتظام يمثل طريقة بسيطة وسهلة وغير مكلفة لزيادة محتوى السترات الذي يمنع تشكل بلورات الكالسيوم وتحولها إلى حصى الكلى , نظرا لغناه بعنصري البوتاسيوم والسترات.
قد يمنع حمض الستريك (Citric acid) الموجود في الليمون من تشكّل حصى الكلى، حيث يوصي مركز الطب الأكاديمي في جامعة ويسوكنسن (UW Health) بزيادة كميّة حمض الستريك المتناولة للحدّ من خطر تشكّل حصى الكلى الناتجة عن تراكم الكالسيوم، كما أنّ شرب الماء نفسه يمنع تشكّل هذه الحصى، وتجدر الإشارة إلى أنّ نصف كوب من عصير الليمون يمد الجسم بكمية حمض الستريك نفسها الموجودة في بعض الأدوية الموصوفة.
أثبتت الدراسات أن الاستهلاك المنتظم لعصير الليمون يزيد درجة الحموضة ومحتوى السترات والبوتاسيوم وحجم الإدرار دون أن يزيد محتوى الكالسيوم, إذ تساعد الزيادة في نسبة مستويات السترات إلى الكالسيوم في منع تبلوره وتنشيط طرحه في البول, كما أظهرت الأبحاث أن هذا العلاج فعال في منع عودة حصى الكلى من جديد, ولا يسبب أي آثار جانبية حتى عند المصابين بمشكلات واضطرابات هضمية.
وينصح الأشخاص الذين يعانون من حصى الكلى عادة بشرب لترين من الماء على الأقل وتجنب الأطعمة المالحة والسبانخ والمشروبات الغازية والقهوة. و ايضا ينصح بتناول أجزاء النباتات الصفراء، سواء كانت ثمارًا كالسفرجل والليمون أو أزهارًا لها خواص علاجية مميزة كونها مدرة.
وأثبتت الدراسات مؤخرا أن لهذه المواد الصفراء خواص مضادات التأكسد، أي تمنع تأكسد الخلايا وتعيد بناء خلايا جديدة، وهذه الصفة تستخدم اليوم في العلاج والوقاية في العديد من الأمراض مثل أمراض الذاكرة، والدوالي، والبواسير، وهناك أبحاث متقدمة جدا تفيد بمدى أهمية تلك المواد للوقاية والحد من نشاط الخلايا السرطانية  .

بقلم

الدكتورة أمل سعدون الآبراهيمي

شاهد أيضاً

اعلان

على جميع الطلبة المتقدمين لدراسة الماجستير في كلية التمريض جامعة الكوفة الاسراع في تغيير تأييد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *