الرئيسية / اخبار / الصدمة الواقعية في التمريض

الصدمة الواقعية في التمريض

يدخل الممرضون الخريجون الجدد وظيفتهم الأولى كممرضين محترفين متلهفين إلى دورهم الجديد! سيتوجه العديد من الخريجين الجدد إلى دورهم الجديد بكل سهولة بينما سيكافح بعضهم. يعمل الخريجون الجدد مع مدرسي التمريض لتسهيل الانتقال من طالب تمريض إلى ممرض محترف. في بداية هذا التحول ، الحماس الكبير عندما يلتقي الخريجين الجدد مع زملاء جدد ويقبل على التحديات الجديدة. من الطبيعي أن تشعر بالإرهاق والخيبة كخريج جديد. هذه المشاعر النموذجية تبدأ بالتضاؤل بعد حوالي 6 أشهر إلى سنة من الابتعاد عن التوجه عندما يدرك الخريجين الجدد أن بيئة الرعاية الصحية بانها ليست بالمستوى الذي كان يطمحون اليه.

المراحل الاربع من الصدمة الواقعية :

1 – مرحلة شهر العسل

يسعد الخريجين الجدد بأن يعملوا مع مدرسة التمريض ويتحمسون لبدء عملهم الأول. في هذه
المرحلة، يدرك الخريجين الجدد بيئة عملهم وزملائهم الجدد في ضوء إيجابي ، في كثير من
الأحيان كما ينظرون بانها سوف تكون بالشكل المثالي. وستكون الاجابة النموذجية لكيفية عملهم
“أنا رائعة! هذا رائع. أتعلم الكثير؟ هذا ممتع!” التركيز في هذه المرحلة هو تعلم الوحدة الروتينية، وتقديمها إلى أشخاص جدد ، وتطوير مهارات جديدة لتوفير الرعاية التمريضية الممتازة لأولئك الموكلة إليهم.

 -2 مرحلة الصدمة

يبدأ الخريجون الجدد في إدراك وجود عيوب في النظام. قد يواجهون تناقضات وعدم تناسق في
بيئة العمل. علاوة على ذلك ، قد يبدأ الخريجون الجدد في اكتشاف مخاوفهم من ممارسات
الممرضين الأخرين . بعض الأمثلة على هذه التناقضات وعدم التناسق هي:
 *  يكتشفون بان المسؤولين لا يعرفون عملهم في كل شيء أو اتباع السياسات.
 * إدراك أنهم لا يملكون الأدوات والمعدات اللازمة للقيام بعملهم.
 * تعاني من خبرة التواصل.
 * تحديد السلوكيات المهنية السيئة في زملائهم الممرضين.
 * الشعور بالإهانة من قبل الطبيب، أو من قبل ممرضين، أو بالحرج من قبل أحد الزملاء.

3  – مرحلة التعافي

يبدأ الخريجون الجدد في رؤية التوازن بين ما يعمل بشكل جيد وما يحتاج إلى تحسين. يبدأ
الخريجون الجدد في وضع توقعات متسقة مع جميع زملائه. خلال هذه المرحلة ، من المهم أن
يدرك الخريجون الجدد أن كل ممرض يحدد ممارساته الخاصة ومن وظيفته أن يكون الممرض
الذي يريد أن يكونه. حالما يستعيد الخريجون الجدد معرفة الممرض الذي يريد أن يكون عندها
سيعود إحساسه بالفكاهة والمشاعر الجيدة حول التمريض.

4  – مرحلة القرار

لدى الخريجين الجدد الفرصة  لتحديد الممرض الذي يريدونه. هناك يجب توخي الحذر في هذه
المرحلة لأن هذا هو الوقت الذي قد يفكر فيه الخريجين الجدد في تبني القيم والمعتقدات التي هي
أقل من مثالية لكي تتلاءم مع زملائهم في العمل.

الاستراتيجيات للتغلب على الصدمة الواقعية :

(مرحلة شهر العسل )

*  تطوير العلاقات مع مدرسيك وزملاء العمل الجدد و العثور على الصديق الافضل في العمل.
 * كن متشجع حول حماسك الجديد. احتفل بالنجاحات التي حققتها على طول الطريق!
 * أثناء الاحتفال بنجاحك، كن واقعيا حول إنجازاتك.

(مرحلة الصدمة )

 * تفهم وتقبل أنك قد تواجه بعض عدم الرضا عن دورك وبيئة عملك الجديدة. هذا شعور طبيعي
وهو شائع جدًا بين الخريجين الجدد.
 * شارك مشاعرك مع محترف موثوق به … مثل الممرض المربي أو مدير التمريض.
*  خذ جميع المهارات والمعرفة والمواقف الجيدة من جميع الممرضين الذين تعمل معهم بينما
تخلص من الباقي.
(مرحلة التعافي)
 * التفكير في ما يجري بشكل جيد وما يمكن تحسينه.
 * البحث عن حس الدعابة.
 * عامل مرضاك والممرضين الذين تعمل معهم باحترام.
مرحلة القرار )
*  تحديد وإدارة الصراعات عند ظهورها.
*  حل المشكلة.
*  التركيز على ما يعمل بشكل جيد.
*  الاحتفال بالنجاحات الصغيرة على طول الطريق.
*  اطلب الدعم من أحد المحترفين الموثوقين … مثل الممرض المربي أو مدير التمريض.

الانتقال من طالب تمريض إلى ممرض محترف:

الخريجون الجدد يسألون “ما الصعوبات التي تواجهها مع الانتقال من دور الطالب إلى دور
الممرض هناك العديد من المواضيع التي ظهرت من هذه الدراسة وهي كما التالي:
*  عدم الثقة في أداء المهارات؛ الصعوبة مع التفكير الحرج واكتساب المعرفة.
*  تطوير العلاقات مع الأقران والمدربين.
 * النضال و الرغبة في أن تكون مستقل الحق في الخروج.
 * الإحباط مع بيئة العمل.
 * تنظيم وتحديد الأولويات.
* التواصل مع الأطباء.

بقلم

 المدرس المساعد بشار رشيد

شاهد أيضاً

كليتنا تعلن قبول الطلبة الدفعة الثانية للدراسة المسائية للعام الدراسي 2018-2019

 ملحق اسماء المقبولين للدراسة المسائية في كلية التمريض – جامعة الكوفة للعام الدراسي 2018 / …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *